الخميس، 17 فبراير، 2011

لقد اهتز اليانكي الامبريالي واقزامه .... تجمع الماركسيين اللينيين الماويين الثوريين العراقيين

2011-02-01

لقد اهتز اليانكي الامبريالي وأقزامه



لقد اهتز الامبرياليون خشية على مصالحهم والمسروقات التي تنقل من بلداننا الى بلدانهم عبر عملائهم اللصوص ، لقد بدأ العد التنازلي ، وهاهم الامبرياليون يخشون على مصير عملائهم ومصير الصهاينة ، بعد ان مزقت انتفاضات البروليتاريا العربية احلامهم السوداء ، هذه المرة الانتفاضة العارمة التي اخذت مداها وتنتقل بسرعة البرق من بلد الى اخر ، ان هذه الانتفاضات ستلقن اليانكي الامبريالي دروسا قاسية ومريرة بعد ان نسى هزائمه الساحقة في حرب فيتنام على يد الثوار الفيتناميين ، ان الدرس الجديد قاس  جدا ... انها لغة اخرى في مواجهة الامبرياليين واقزامهم ، اين اصبح عميلهم دكتـــاتور تونس لقد لحق به دكتاتور مصر حسني مبارك .
العاصفة الثورية سوف تجتاح ارض العراق من شماله الى جنوبه من شرقه الى غربه حتى يلتحق بهؤلاء رجال البزنس وتجار حرب عصابة المفخخجية الرباعية النازية الحاكمة في العراق المتمثلة بالطالباني الدولارجي ، نوري دبليو المارقي ، مسعور البرزاني ، علاوي ، مقتدى الصدر ، عمار الغبي وتيارات الارتزاق ومنهم المرتزقة قادة الاشتراكيين الفاشيين .
تستكمل الشبيبة الليبية استعداداتها في فرصة لاحقة للانضمام الى طاقم الانتفاضات في تونس ومصر وستلحق المجرم الدموي ( معرعر القذافي ) بالفاشيين الفارين من محكمة الشعوب الصارمة ، وفرصة لاحقة اخرى تنتظر للانقضاض على مخرف السودان ابو العصا ( الثوثية ) وحثالات الخليج ، والعصابات المعممة في قم وطهران ، تشير مؤشرات الانتفاضات الجماهيرية في البلدان العربية التي انطلقت شرارتها الاولى من ارض تونس تؤكد وحدة لغة البروليتاريا وشعوب البلدان العربية والشرق الاوسط بانتفاضة عارمة .
ان الشعوب لن تبقى لعبة دائمة للتسلية والتحطيم بيد اليانكي الامبريالي وعملائه ، لن تقف الشعوب المهضومة مكتوفة الايدي أمام هذا الفساد الذي خرج عن نطاق المألوف وأخذ دورا استفزازيا واستبدايا يشرف عليه اللصوص ونهابي ثروات الشعوب وتجويع البروليتاريا .
ان المحاولات المكوكية للامبرياليين كخدعة لتقديم الاعتذار للشعوب المنتفضة بالنيابة عن عملائهم عبر وزيرتهم الفاشية هيلاري كلينتون زوجة ذلك الجلاد الذي احرق العراق والشعب العراقي ايام حكمه الاسود ، وترك تكملة المسيرة الدموية لمن اتوا بعده من مجرمي الحرب ، الارهابي دبليو بوش واوباما الجزار ، لقد فات اليانكي الاوان ، بعد ان فشل دوره في تأديب عملائه والان حان الوقت لتأدبهم الشعوب الثائرة ، لقد ضاقت باليانكي الضائقة ، لم يحسب  الحساب للطاقات الثــورية المخزونه التي كانت تجري بعروق شعوب الشرق وشمال افريقيا  ، ونهض هذا المارد ليقـــول للامبرياليين لا اجبن منكم ومن عملائكم اتشهدون كيف يختبئ  حثالاتكم في الجحور ، وكان في مقدمتهم  دكتاتور تونس الذي نقل معه عدوى الهزيمة و احلام الرعب لمماليك السعودية والحكام الفاشيين في العراق واليمن  .
الانتفاضات العارمة انتقلت الى الثورات الشعبية وفي قفزة نوعية التي تمهد لمرحلة الانتقال من الثورات الشعبية السلمية الى الحروب الشعبية المسلحة لتأديب وسحق عساكر وشرطة الانظمة الفاشية ويتم تطويق المدن .
البيان الاخير الذي اصدره رفاقنا الماركسيون اللينينيون الماويون التونسيون حول تشكيل الجبهة الوطنية الديمقراطية الشعبية في تونس ، يؤكد على ان الثورة دخلت   مرحلة الانتقال الى مرحلة الحرب الطبقية بين البروليتاريا وبين الاعداء الطبقيين ، التي تاتي كمرحلة متميزة تحدد كيفية مواجهة الاعداء الطبقيين وماتبقى من عساكر العدو الطبقي والتيارات الرجعية التي تبحث سبل التعددية الرجعية وحل الوسط ، نحي رفاقنا الماويين في تونس على أخذ زمام المبادرة في قيادة البروليتاريا وحثها على حمل السلاح وخوض النضال المسلح ( الحرب الشعبية ) لتطويق العدو  وسحقه .

المجد لثورات الشعوب
عاشت البروليتاريا

الاندحار والموت لليانكي الامبريالي  واقزامه :  الانظمة الفاشية العربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق