الجمعة، 21 يناير، 2011

نحن و جبهة 14 جانفي

 
تم الإعلان عن تكوين جبهة سياسية في تونس تحت اسم : جبهـــة 14 جانفـــي للقوى الوطنية والتقدمية والديمقراطية في تونس ، تضم أطيافا من الجماعات السياسية المختلفة و في علاقة بذلك يهم الماركسيين اللينيين الماويين في تونس التأكيد على ما يلي :
1 ـ أهمية العمل الجبهوي بين سائر الفصائل الوطنية الثورية من أجل انجاز المهمة التي وضعتها الانتفاضة على عاتقها ، و التي لا يمكن أن تتم دون تظافر الجهود من أجل تحويل الانتفاضة إلى ثورة شعبية ذات أهداف سياسية واضحة ، و هذا ما لا يعكسه البيان التأسيسي للجبهة الذي تحدث عن أعداء داخليين و خارجيين، دون أدنى تحديد و تجاهل مسألة مهمة و هي التصدي للرجعية الدينية التي تهدد بحرف الانتفاضة عن مسارها.
2 ـ إن اختيار يوم 14 جانفي كرمز لانتفاضة الشعب في تونس فيه تنكر لتضحيات الجماهير في الجهات الداخلية ، التي قدمت قوافل من الشهداء و الجرحى في سبيل التحرر الوطني و الانعتاق الاجتماعي ، و منها جهة سيدي بوزيد التي أشعل مضطهدوها شرارة الانتفاضة يوم 17 ديسمبر 2010 ، فذلك اليوم الذي اختارته الجبهة عنوانا لها رغم أهميته حيث غادر خلاله بن على تونس ، لا يمكن أن يقاس باليوم الذي يرمز إلى بداية الحريق الثوري الذي يتواصل إلى حد الآن ، و كان هدفه و لا يزال إسقاط النظام الكمبرادوري الإقطاعي و هو ما لم يتحقق بعد .
3 ـ ان عددا من الأطراف المنضوية في هذه الجبهة ينتمي في نفس الوقت إلى تحالفات أخري منها التحالف مع حركة التجديد ، التي تشارك في حكومة الغنوشي الحالية و تحالف 18 أكتوبر، الذي تمثل حركة النهضة الإسلامية عموده الفقري مما يفقد الجبهة المذكورة مصداقيتها السياسية و التنظيمية .

تونس 21 جانفي 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق