الأربعاء، 9 مارس، 2011

الديمقراطية الجديدة –التيار الماوي- و المنظمة الماركسية اللينينية الماوية التونسية تتحدان



        استنادا الى المبادئ الماركسية  اللينينية  الماوية وانطلاقا من التراث المشترك للحركة الشيوعية الماوية وما أنتجه الماويون في تونس نظريا و سياسيا  فيما يخص اهم القضايا مثل طبيعة المجتمع وطبيعة الثورة وضرورة ايجاد الاسلحة السحرية الثلاثة وبعد نقاشات فكرية و سياسية   بين  مجموعة الديمقراطية الجديدة-التيار الماوي- و  المنظمة الماركسية اللينينية الماوية التونسية    تم الاتفاق على توحيد المجموعتين ضمن منظمة واحدة تحت اسم  :الحركة الشيوعية الماوية في تونس على ان يعمل الطرفان على توحيد الاطراف الشيوعية غير المنضوية في الاحزاب المتشكلة حاليا.
و بهذه المناسبة يرفع الشيوعيون الماويون  النداء  الى البروليتاريا الثورية في العالم وفي الوطن العربي ويدعون   كافة الكادحين  في تونس الى الاتحاد في الكفاح ضد الرجعية والعمل على حماية الانتفاضة من المتربصين الرجعيين  على طريق انجاز مهمات الثورة الوطنية الديمقراطية السائرة نحو الاشتراكية فالشيوعية.
و تدعو الحركة  القوى الثورية والجماعات الوطنية  الديمقراطية إلى رص الصفوف و التوحد على قاعدة النضال الوطني الديمقراطي من أجل التشكل كبديل ثوري يلف من حوله أوسع طبقات الشعب و يقطع نهائيا مع التحالفات والتكتيكات المشبوهة مع أطراف رجعية وانتهازية  ترفع قولا الشعارات الثورية بينما تخرب فعلا  نضال الشعب .
و يضع  الشيوعيون الماويون في تونس  كل قدراتهم على ذمة تحقيق هذه المهمة التي تمثل الآن شرطا من الشروط الأساسية التي من شأنها التقدم  بالكفاح الثوري في تونس على طريق انجاز المطالب التي تقتضيها مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية .
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق