الأربعاء، 25 يناير، 2012

نداء إلى كل القوى الوطنية الثورية في تونس





          تشن ميليشيات دينية هجوما منظما على الشعب استهدف نقابيين و طلبة و فنابين و إعلاميين ، و قد خلف إلى حد الآن جرحى في العديد من المناطق و تحوم شكوك حول مقتل أحد النقابيين في جهة سجنان على يد العصابات الدينية ، و في وسائل إعلامية مختلفة لا تجد حركة النهضة اليمينية الدينية حرجا في التهديد علنا بقمع الإضرابات و الاعتصامات المطالبة بحلول لمشاكل الفقر و البطالة و غلاء الأسعار ، و قد وصل الأمر بأحد رموزها إلى وصف المحتجين بأعداء الله الذين يجب تقطيع أيديهم و أرجلهم و صلبهم .

و تستدعى هذه التطورات عاجلا تنظيم صفوف الشعب في مختلف مجالات الكفاح الثورى ، بما في ذلك تشكيل جبهة معادية للظلامية الدينية ، و في هذا الإطار تدعو الحركة الشيوعية الماوية في تونس مختلف القوى الوطنية الثورية إلى :

أولا : إعلان عدم شرعية الحكومة الحالية التي جاءت بها انتخابات مزورة حدد نتائجها المال السياسي والإعلام الفاسد و تلاعبت بها الرجعية العربية و العالمية و قاطعتها أغلبية الشعب .

ثانيا : تطالب كل من له نواب من بين تلك القوى في المجلس التأسيسي إلى سحبهم فورا و مقاطعة هذا الهيكل الصورى .

ثالثا : الدخول عاجلا في مشاورات لتشكيل جبهة واسعة معادية للظلامية تلتزم بمواصلة المسار الثوري و تعمل على تشكيل حكومة ثورية مؤقتة تقوم بالتحضير لانتخابات ديمقراطية فعلية .

الحركة الشيوعية الماوية في تونس .

تونس 25 جانفي 2012
ا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق